عاجل

ثلاثة أشخاص أصيبوا بجروح بفعل اطلاق نار في ارلندا الشمالية، اثر اضطرابات طائفية اندلعت لليلة الثانية على التوالي، بين البروتستانتيين والكاثوليك في مدينة بلفاست، وشهدت الاضطرابات اطلاق نار من الجانبين، فيما استعمل مئات الأشخاص الزجاجات الحارقة.

ويصف سياسيون الاضطرابات بأنها الأسوأ في المنطقة منذ عشرة أعوام.

وتزامنت اعمال العنف هذه مع موسم مسيرات للبروتستانتيين في شمال ايرلندا، كانت تثير احتجاجات عنيفة من جانب الكاثوليك في الماضي، ويعتبرونها مثيرة للاستفزاز.

وتحمل الشرطة أعضاء تنظيم “قوة متطوعي الستير” شبه العسكرية ذات التاريخ الدموي، المسؤولية وراء الفوضى الحاصلة.