عاجل

تقرأ الآن:

تقاسم المسؤولية الجماعية الحل الأمثل لمشكلة الهجرة من شمال أفريقيا لأوروبا


العالم

تقاسم المسؤولية الجماعية الحل الأمثل لمشكلة الهجرة من شمال أفريقيا لأوروبا

في وجه التدفق المتزايد للمهاجرين القادمين من شمال أفريقيا على السواحل الأوروبية خرج التجمع البرلماني للمجلس الأوروبي البالغ عدد أعضائه سبعةً وأربعين دولة بتوصية مفادها أن المشاركة المتساوية في المسؤولية هي الحل الأمثل للمشكلة. حتى العاشر من مايو الماضي وصل أربعة وثلاثون ألف مهاجر لإيطاليا وألف ومئة لمالطا بينما تفرقت الأغلبية العظمى من المهاجرين البالغ عددهم سبعمئة وخمسين ألفا على الدول الأخرى في الشمال الأفريقي.

النائب البريطاني كريستوفر شوب رئيس لجنة الهجرة في المجلس الأوروبي يطالب الدول الأوروبية بمزيد من التضامن: “من الواجب أن تتعاون الدول الأعضاء في المجلس الأوروبي أكثر فأكثر، فالواقع يفيد أنه ليس هناك ما يكفي من التعاون، ولنأخذ مثلا حالة التعاون المتردي بين تركيا واليونان. كما نظن أنه يجب على الأعضاء أن يسرعوا في معالجة الموضوعات المتعلقة بالهجرة بأسرع من الحاصل الآن لأن العدالة المؤجلة عدالة منقوصة”

وحسب المجلس الأوروبي فإن عبور المتوسط رحلة في غاية الخطورة فأكثر من ستمئة شخص قد غرقوا في شهر مايو الماضي فقط كما أن أكثر من ألف وأربعمئة آخرين فقدوا منذ بداية العام الحالي.

وهو الأمر الذي دفع النائب الأسباني أركاديو دياث بتذكير الدول الأعضاء بواجبها في إنقاذ المهاجرين: “لا أعتقد أن أحدا كان على قدر المسؤولية، الأبرياء فقط هم من قضوا ونحن نتحمل جزءا من المسؤولية ولا نستطيع الهرب من هذه المسؤولية. وحرس الحدود البحرية يتحملون قدرا من المسؤولية فهو عملهم الذي كلفهم به الاتحاد الأوروبي. أنا لا أتهم طواقم سفن حرس الحدود ولكن ما أود قوله أنهم بحاجة لمزيد من الموارد والأموال والكفاءات حتى يستطيعوا القيام بعملهم وتحمل المسؤولية”

المجلس أضاف ملاحظة صغيرة مفادها أن أوروبا استقبلت عام ألفين وعشرة حوالي ستة آلاف مهاجر فقط مقارنة بحوالي خمسة وخمسين ألفا استقبلتهم الولايات المتحدة.