عاجل

تقرأ الآن:

تواصل الاشتباكات الطائفية في بلفاست لليلة الثانية على التوالي


المملكة المتحدة

تواصل الاشتباكات الطائفية في بلفاست لليلة الثانية على التوالي

أيرلندا الشمالية على صفيح ساخن، على خلفية الاشتباكات الطائفية بين البروتستانت والكاثوليك. الاشتباكات وصفت بأنها الأعنف من نوعها منذ عشر سنوات.

حي لاور نيوتاوناردز الذي تقطنه أغلبية بروتستانتية وحي شورت ستراند الذي تقطنه أغلبية كاثوليكية شرق العاصمة الأيرلندية بلفاست كانا مسرحاً لأعمال شغب شارك فيها مئات الشبان، حيث تبادلوا إطلاق الحجارة والقنابل الحارقة. الشرطة تحدثت عن إصابة شخصين نتيجة تبادل إطلاق النار أحدهما صحفي، اصيب في المواجهات. 

أعمال العنف هذه تزامنت مع بداية موسم المسيرات في أيرلندا الشمالية، حيث تنظم

استعراضات سنوية للبروتستانت في الثاني عشر من هذا الشهر من تنظيم جماعة تطلق على نفسها “أورانج أوردر“، وهو ما يثير احتجاجات عنيفة لدى الكاثوليك.

وشهدت أيرلندا الشمالية على مدى ثلاثة عقود اضطرابات بين المؤيدين لبقائها ضمن المملكة المتحدة وأغلبهم من البروتستانت والجمهوريين الذين يريدون انضمامها إلى أيرلندا موحدة وأغلبهم من الكاثوليك.

ومهد اتفاق سلام في ثمانية وتسعين الطريق أمام تشكيل حكومة تقاسم فيها الطرفان السلطة وتراجع العنف مع مرور السنين لكن لا تزال هناك جماعات مسلحة معارضة.

أحد النواب البرلمان المحلي أكد أنّ ما تعيشه بلفاست لا يبشر بالخير للمدينة في بداية موسم المسيرات بعد بضع سنوات من الهدوء النسبي.