عاجل

تقرأ الآن:

تحقيق ليورونيوز من اثينا حول الازمة الاجتماعية الموازية للازمة الاقتصادية


اليونان

تحقيق ليورونيوز من اثينا حول الازمة الاجتماعية الموازية للازمة الاقتصادية

في الوقت الذي تبذل فيه الجهود من اجل توفير التمويل المطلوب لصندوق الإنقاذ المالي الذي يقوده الاتحاد الأوروبي من اجل انقاذ الاقتصاد اليوناني ساعد التصويت في البرلمان اليوناني على إعطاء دفعة من الامل لكن الازمة اثرت على عامة اليونانيين .

اليونان بلاد تحتاج في شكل خاص لمئة مليار يورو من القروض الاضافية لتأمين تمويلها في السنوات المقبلة. و الازمة الاقتصادية اليونانية تنعكس على الاوضاع الاجتماعية و النفسية لليونانيين .

ديميتريس فيليباس هو واحد من ضحايا الازمة و هو مدير التسويق التجاري السابق في احدى شركات السيارات .فصل من عمله بسبب الازمة الاقتصادية التي طالت في البداية قطاع السيارات : ديميترلاي فيليباس يعتبر نفسه متقدما بالسن و قد لا يجد عملا و هو يقول : “ان اصعب شعور هو الشعور بالعجز و التقدم بالسن يرفضونك في العمل ما ان يعرفوا تاريخ ميلادك بحجة انك متقدم بالسن و الشعور بعدم قبول الفرد يزيد من الالم النفسي” الهجرة هي الامل الوحيد المتبقي امام ديميتريس

اليونان تواجه إنذارا أوروبيا لتطبيق حزمة جديدة من إجراءات التقشف تستمر خمس سنوات , وهي إجراءات غير مرغوبة شعبيا , وتشمل خفض الإنفاق وزيادة الضرائب من أجل توفير مليارات اليوروهات , وبيع أصول للدولة بقيمة خمسين مليار يورو.

التشاؤم من المستقبل يتشاطره عاملون شباب : شابة يونانية لا ترى مفرا من الهجرة.

و قد كشف مكتب الإحصاء الأوروبي “يوروستات” أن اليونان اصيبت بأكبر تراجع من حيث مستويات المعيشة في دول الاتحاد السبع والعشرين.

الاستاذ الجامعي جورج كاتروغالوس الذي يدعم اعلان الأقرار المدروس المبرمج لاعلان افلاس اليونان يقول ليورونيوز “اليونان دولة مقبلة على فترة تقشف لاجل مساعدة الاقتصاد على النمو لكن التدابير ستخنق الاقتصاد”

ايلينا باناريتيس من الحزب الاشتراكي تدافع عن خيارات الحكومة و تقول” ان اعلان العجز سيكون بمثابة كارثة على الطبقات الفقيرة”

في اليونان رأيان واحد يقول ان التدابير التقشفية و كل ما سينجم عنها يجب تحمله لان اعلان العجز سيكون بمثابة كارثة وطنية و راي يقول عكس ذلك و هذا ما عكسه الشارع

احد اليونانيين وصف الحالة النفسية لمواطنيه قائلا انها احباط كلي و غير المحبطين يبدو عليهم الغضب و يبشرون بموجات كبيرة من الاحتجاجات ستنطلق قريبا عندما سيجتمع البرلمان من اجل مناقشة التدابير التقشفية