عاجل

تقرأ الآن:

جدل بريطاني - فرنسي حول أسباب وقوع إصاباتٍ ببكتيريا إيكولاي في بُورْدُو


إيطاليا

جدل بريطاني - فرنسي حول أسباب وقوع إصاباتٍ ببكتيريا إيكولاي في بُورْدُو

شركة “تومسون آند مورغن” البريطانية تخرج عن صمتها بعد اتهام الوزير الفرنسي لشؤون المستهلك فريدريك ليفبفر إياها بالتسبب في وقوع إصابات في مدينة بوردو الفرنسية ببكتيريا إي كولاي المعوية.

الشركة تكذب، استنادا إلى الاختبارات التي تُجريها في مخابرها الخاصة، ادِّعاءَ الوزير الفرنسي أن بذورها هي التي أدتْ إلى ظهور العدوى المعوية.

هيلين جونس الناطقة باسم الشركة البريطانية “تومسون آند مورغن” تقول:

“نحن نختبر بذورَنا كلَّها بشكل مستقل. نحن واثقون من نوعيتها وسلامتها من الناحية الصحية. إنها أشياء نتعامل معها بدقة وصرامة متناهينة”.

السلطات البريطانية فتحت تحقيقا في هذه القضية بعد أن سُجِّلتْ 10 إصابات ببكتيريا إي كولاي في مدينة بوردو الفرنسية.

شركة “تومسون آند مورغن” شددت على أنها باعت كميات كبيرة من بذورها في فرنسا وفي أوربا دون أن يُسجلَ أيُّ حادث، ولم يلحقْ أيُّ مكروه حتى الآن بالمستهلكين البريطانيين.

الشركة ترجح أن يكون سببَ العدوى طريقةُ الفرنسيين في تحضير بذورها واستهلاكها. والقضية مرشحة للتطور.