عاجل

تقرأ الآن:

فرحة كبيرة في فرنسا بعد إطلاق سراح الصحفيين الفرنسيين ستيفان تابونييه وهرفيه غسكيير


أفغانستان

فرحة كبيرة في فرنسا بعد إطلاق سراح الصحفيين الفرنسيين ستيفان تابونييه وهرفيه غسكيير

الصحافيان الفرنسيان ستيفان تابونييه وهرفيه غسكيير يتنفسان الحرية بعد خمسمائة وسبعة وأربعين يوماً من الإحتجاز. خبر إطلاق سراحهما صاحبته موجة فرح كبيرة أمام مبنى التلفزيون الفرنسي حيث كان عشرات المتضامنين معتصمين تعبيراً عن تضامنهم مع ستيفان تابونييه وهرفيه غسكيير. من بين المعتصمين أقارب الرهينتين الفرنسيين، حي قالت وادة تابونييه: “ أمر رائع، بعد عام ونصف، شيئ جميل أن يطلق سراحهما“، أما والده فأضاف :” أنا عاجز عن الكلام، الأمر رائع، لا أصدق، خاصة في هذا اليوم”.

الفرحة والبهجة عمت أيضاً مكاتب وقاعات تحرير القناة التلفزيونية الفرنسية الثالثة، أين يعمل تابونييه وغسكيير. مشاعر الصحافيين امتزجت فيها السعادة بالتأثر وشرب الجميع نخب تحرير ستيفان وهرفيه بعد أيام طويلة وعسيرة من الإنتظار.

وبالإضافة إلى الصحفيين الفرنسيين، فقد تمّ إطلاق سراح رضا دين المترجم الأفغاني وإثنين آخرين كانا برفقتهما.

ستيفان تابونييه وهرفيه غسكيير اختطفا منذ عام ونصف في مقاطعة كابيسا عندما كانا بصدد إنجاز روبورتاج تلفزيوني للقناة الفرنسية الثالثة وسيصلان إلى فرنسا صباح هذا الخميس.

السلطات الفرنسية نفت دفع فدية مالية إلى الخاطفين مقابل إطلاق سراح الصحفيين.