عاجل

يومُ خميس احتجاجي في بريطانيا على إصلاح نظام التقاعد

تقرأ الآن:

يومُ خميس احتجاجي في بريطانيا على إصلاح نظام التقاعد

حجم النص Aa Aa

مئات الآلاف من موظفي القطاع العام وعمال سلك التعليم البريطانيين يتظاهرون الخميس احتجاجا على إصلاح نظام التقاعد الذي تنوي حكومة ديفيد كامرون المحافظة تنفيذَه.

هذه الاحتجاجات التي تتزامن مع مناقشة الإصلاح في البرلمان يصحبها إضرابٌ لمدة 24 ساعة، دعت إليه نقابات تابعة للقطاع العام، من المُنتظر أن يشلَّ المؤسساتِ التعليمية والمطارات والموانئ وقطاع الجمارك وشرطة الحدود. وذلك رغم استمرار الحوار بين الحكومة والنقابات حتى الآن.

ديفيد كامرون غير سعيد بذلك، وقال أمام النواب في البرلمان:

“ما لاحظتْه البلادُ كلُّها هو أن في الوقت الذي تعب الناس من الإضرابات، لا يجرؤ ديفيد ميليباند على طرحِ أسئلة حول هذا الموضوع، لأنه أصبح في قبضةِ النقابات”.

كامرون ينوي وضعَ قوانين تقيد الحق في الإضراب مثلما فعلت مارغاريت تاتشر خلال ثمانينيات القرن الماضي.

في انتظار ذلك، يُنتظر أن تشارك المدارس في إضراب الخميس بنسبة 45 بالمائة، لأن المعلمين لا يريدون أن يعملوا إلى غاية الثامنة والستين من العمر للحصول على حق التقاعد.

الرأيُ العام منقسم حول الإضراب بين مؤيد ومتعاطف من جهة ومعارِض مستهجن من جهة أخرى.

في أجندة الحكومة مفاوضات مع النقابات خلال الشهر المقبل، وفي حال فشلها، فإن الخريف المقبل سيكون متوترا اجتماعيا وسوف يتحول لا محالة إلى خريف للغضب في شوارع البلاد.