عاجل

ضوء أخضر من وزراء مالية منطقة اليورو لليونان، لصرف ثمانية مليار و سبعمائة مليون يورو لانتشالها من أزمتها المالية،و حددوا الخريف المقبل موعدا لخطة إنقاذ أخرى للبلد المثقل بالديون.

وزير المالية اليوناني ايفانجيلوس فينيزيلوس قال معلقا انه يتوجب على اليونان تنفيذ اجراءات التقشف التي أقرها البرلمان الاسبوع الماضي.

لكن ألمانيا التي تدفع قسما كبيرا من مساهمة الاتحاد الاوروبي في أموال انقاذ اليونان قالت ان القوانين اليونانية يجب أن تدخل حيز التنفيذ.

ويمثل هذا الجزء مجموع قروض قيمتها 12 مليار يورو، اذ يضاف الى القروض الاوروبية مبلغ 3,3 مليارات يورو وعد صندوق النقد الدولي بصرفها قريبا.

في المقابل يرفض اليونانيون وقف احتجاجاتهم في شوارع البلاد،تعبيرا عن رفضهم لخطط الإنقاذ التي يرون أنها تفرض عقوبة قاسية وظالمة على المتقاعدين والعمال، لكنها لا تمس الأثرياء على حد تعبيرهم.

و على وقع إضراب عمال النظافة بدت العاصمة أثينا في حالة فوضى تامة لانتشار مخلفات المظاهرات والمواجهات التي تدور من حين لآخر بين الشرطة و متظاهرين غاضبين.