عاجل

المغاربة يمنحون العاهل المغربي محمد السادس ثقة عمياء،و يصوتون بنسبة ساحقة لصالح الدستور الجديد الذي اقترحه عليهم.

النتائج الاولية أظهرتأان 98.5 في المئة من الناخبين أيدوا الدستور الجديد بحسب أرقام وزارة الداخلية،و تخص نتائج فرز الاصوات في 94 في المئة من مراكز الاقتراع،فيما

بلغت نسبة المشاركة نحو 73 في المئة.

ويمنح الدستور الجديد القضاء استقلالا أكبر، والمرأة حقوقا إضافية، وكرّس الأمازيغية لغة رسمية كالعربية، وهو أمر يحدث لأول مرة في بلد شمال أفريقي.

كما تنص الوثيقة الجديدة على أن الملكية في المغرب برلمانية ديمقراطية دستورية اجتماعية، وعلى استقلال القضاء وربط المسؤولية بالمحاسبة.

غير ان معارضي الدستور ومن بينهم حركة 20 فبراير،قرروا مقاطعة التصويت بحجة أنه لا يزال يكرس الحكم الفردي،و يطالبون بملكية برلمانية يخضع فيها الملك لرقابة البرلمان.

وتشهد عدة مدن في المغرب تظاهرات احتجاجية تطالب بإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية،تصورها الحكومة أنها علامة صحية تثبت الانفتاح الذي تتمتع به البلاد منذ اعتلاء محمد السادس العرش.