عاجل

تقرأ الآن:

حوار حصري مع الأميرة كاميلا بوربون الصقيليتين الصديقة المقربة من أمير موناكو ألبير الثاني


monacowedding

حوار حصري مع الأميرة كاميلا بوربون الصقيليتين الصديقة المقربة من أمير موناكو ألبير الثاني

هذا الزواج هو أيضا فرصة لتجمع العائلات المالكة والاحتفال.بعضهم يعيش هنا في موناكو مثل الأمير تشارلز دو بوربون الصقليتين وزوجته الأميرة كاميلا بوربون الصقليتين التقيناها قبل الزفاف وحدتثنا عن صداقتها مع ألبير وشارلين.

يورونيوز:الأميرة كاميلا شكرا لكم على حسن الاستضافة أنت صديقة مقربة من شارلين وكذلك أنتم من العائلة الملكية بحكم أن بوربون الصقيليتين وغريمالدي أبناء العم اذن أنتم على معرفة قوية بالعروسين؟

كاميلا :أجل أعرفهم جيدا لكني أعرف الأمير ألبير أكثر لأننا أصدقاء منذ مدة طويلة لذلك كان طبيعيا أن أطلب منه أن يكون شاهدا على زفافي ووافق على ذلك بكل عفوية لهذا فصداقتنا تعتبر صداقة عميقة صداقة منذ سنوات طويلة.

يورونيوز: لدينا صورة لتشارلين باردة المشاعر بدت متوثرة في الأيام الأخيرة واكتشفنا ذلك وتابعناه خصوصا في الزواج المدني هل هي كذلك حتى في الحياة العادية؟

كاميلا: لديها طابع خاص بها تغير وكان ذلك ما أقنع الأمير الذي سقط بجنون في حبها وهذا الجانب الطبيعي بالذات عندها يحتوي على أناقة فطرية التي نشاهدها اليوم دون أن ننسى الجانب الرياضي الذي يمثل جزءا من سحرها وكما نعلم أن الأمير ألبرت لديه شغف كبير بالرياضة كذلك.

يورونيوز: شارلين فتاة طبيعية وبسيطة ألا ترون الان أنه سيكون من الصعب عليها أن تتعامل مع التزامتها كأميرة؟

كاميلا: لا أعتقد أن كل شيء سيكون في غاية البساطة، هذا صحيح، انها قصة حب رائعة ، كما يقولون انها“خرافة“جميلة، ولكن وراء ذلك هناك أيضا ضروريات الحياة هناك السفر و صعوبة الحياة والمشاكل بطبيعة الحال كما هو حال الجميع ولكن عندما يتعلق الأمر بأمير وأميرة موناكو فهما يتحملان مسؤولية الشعب الذي ينتظر منهما الكثير.

يورونيوز:سموكم، لديكم رسالة للعروسين الليلة؟

كاميلا: ألبير و شارلين أتمنى لكم حياة سعيدة مليئة بالحب والأفراح والمسرات وأن تجمعكما حياة طويلة وبالرفاه والبنين.كل تمنياتي لكم بالتوفيق وعاش العروسين.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"موناكو" تخطف أنظار العالم بزفاف تاريخي لأميرها

"موناكو" تخطف أنظار العالم بزفاف تاريخي لأميرها