عاجل

عقب الافراج عن المدير العام السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس كان بدون كفالة في قضية اعتداء جنسي.

الصحف الفرنسية التي سبق وذكرت أن فرص انتخاب ستروس كان أصبحت

معدومة عادت اليوم لتقول أن ستروس كان يظل المرشح الأوفر حظا فيما الحزب الاشتراكي يأمل في أن يتمكن الاشتراكي الأكثر شعبية في فرنسا من استئناف حملته الرئاسية اذ يبدو أن القضية تتحول الى صالحه في تطور للأحداث يمكن أن يقلب السياسة الفرنسية رأسا على عقب.

“شخصيا ارتحت كثيرا لأن عقب هذه القضية شوهت صورة فرنسا .” يقول هذا المواطن.

“ لقد انتهى لقد كان المرشح الأكثر حظا للفوز بالانتخابات الرئاسية والان يمكن أن يخرج من القضية مرفوع الرأس الا أن ذلك دمر مشواره السياسي .” تقول هذه المواطنة.

وتحسنت فرص ستروس كان في المحاكمة بعدما كشف ممثلو الادعاء النقاب

أن عاملة الفندق كذبت بشان ماضيها كما ذكرت نيويورك بوست أنها عاهرة.

فريديريك دابي محلل سياسي :“هناك شرط واحد أساسي : هو تبرئته من جميع التهم في هذه الحالة يجب اعادة النظر في الموضوع نحن نتحدث فقط عن شعبيته بعد قضية سوفيتيل يمكن أن يكون هناك تعاطف كبير مع دومينيك ستراوس كان الذي اتهم ظلما و نجح في اثبات براءته.”

محكمة مانهاتن الجنائية احتفظت بجواز سفر ستروس كان لضمان حضوره آخر جلسة يوم 18 من يوليو الجاري،بينما بات بمقدوره التنقل بكل حرية داخل الولايات المتحدة كما بات بامكانه استقبال من يشاء في مقر اقامته.