عاجل

آلاف المغاربة تظاهروا في الرباط والدار البيضاء ومراكش وطنجة، شعارهم: كرامة، حرية، عدالة اجتماعية، مطالبين بمزيد من الاصلاحات، غداة استفتاء عام على دستور جديد أظهرت النتائج الرسمية انه حظي بموافقة ثمانية وتسعين في المائة من أصوات المقترعين.

المظاهرات دعت اليها حركة عشرين فبراير التي أطلقت حركة احتجاجية تطالب باصلاحات سياسية عميقة، وتقول الحركة التي تطالب بملكية دستورية إن التعديلات المقترحة للدستور مازالت تعزز سلطات الملك وانها لم تقدم الكثير لمعالجة المشاكل الاجتماعية.

وقد جرت الاحتجاجات وسط حضور أمني مكثف، وتحتم على بعض المظاهرات تغيير مسارها لعدم الاصطدام بمتظاهرين مؤيدين للسلطة.

ويعزز الدستور الجديد سلطات رئيس الوزراء الذي سيعين مستقبلا من الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية، ويحق لرئيس الوزراء أن يحل مجلس النواب وهو ما كان من صلاحيات الملك وحده.