عاجل

عشرات الأشخاص اعتقلتهم الشرطة في مدينة “مينسك” عاصمة بيلاروسيا، بعد أن خرجوا في مظاهرة احتجاجية ضد حكم الرئيس ألكسندر لوكاشنكا الذي يوصف بالقمعي، وقامت الشرطة بتفريق المتظاهرين، عندما أطلقت عليهم الغازات المسيلة للدموع وانهالت عليهم بالعصي.

وقد خرج الناس الى الشوارع استجابة لنداءات بالتظاهر عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ليعبروا عن عدم رضاهم على رئيس البلاد، بمجرد التصفيق وهم يشاركون في مسيرات صامتة.

الى ذلك احتجزت شرطة الحدود أحد أبرز وجوه المعارضة وهو رئيس البلاد السابق “ستانيسلاف شوشكوفيتيش“، عندما كان مسافرا على متن قطار قادم من العاصمة الليتوانية “فيلنيوس“، حيث التقى وزيرة الخارجية الأمريكية، ما أثار غضب سلطات مينسك.

ويواجه الرئيس الحالي أسوأ أزمة منذ توليه السلطة قبل سبعة عشر عاما، وسط ضغوطات اقتصادية متفاقمة، انخفضت فيها قيمة العملة المحلية الى نحو أربعين في المائة.

وسط هذه الأجواء حذر لوكاشنكا خصومة في ذكرى الاحتفال بعيد الاستقلال بألا يحلموا بقيام انتفاضة ضد حكمه، كتلك التي وقعت في أكرانيا وجورجيا.