عاجل

وزير إعادة الإعمار في اليابان رو وي ماتسو موتو، يقدم استقالته بعد أسبوع على توليه منصبه وذلك تصرف متعجرف أثناء زيارته المناطق المنكوبة بفعل التسونامي الذي عصف باليابان في شهر آذار/ مارس الماضي.

الوزير المستقيل قدم اعتذاره بالقول “عباراتي كانت قاسية وصدمت مشاعر المتضررين بالكارثة . وأنا أعتذر عن ذلك.”

وريو ماتسوموتو، كان رفض مصافحة محافظ منطقة مي ياجي، متوجهاً اليه بعبارات قاسية.

كما أعلن أمام وسائل الإعلام أن الحكومة ستساعد فقط البلديات التي تقدم أفكاراً.

ما أثار موجة انتقادات واسعة من قبل المعارضة المحافظة، ومن قبل الأكثرية الديمقراطية.

استقالة ماتسوموتو تشكل صفعة أخرى لرئيس الوزراء ناوتو كان، كونها الرابعة منذ توليه مهامه في حزيران 2010.

والذي تراجعت شعبيته بسبب سوء إدارة الكارثة والأزمة النووية ففوكوشيما.

المعارضة، والأكثرية بدأت تتطالب رئيس الوزراء بالتنحي، لكن كاموتو أعلن رفضه التخلي عن منصبه قبل تبني ثلاثة قوانين في البرلمان تقر لزيادة ثانية للموازنة لإعادة الإعمار، وإصدار سندات خزينة، واستخدام مصادر الطاقة المتجددة .