عاجل

تقرأ الآن:

بريطانيا : الصحافة تتنتصت الى رسائل سمعية لضحايا مراهقين


المملكة المتحدة

بريطانيا : الصحافة تتنتصت الى رسائل سمعية لضحايا مراهقين

فضيحة التنصت على الرسائل السمعية للهواتف الجوالة تعرف فصلاً جديداً في المملكة المتحدة، يأتي ذلك بعد أن تم الكشف عن أن صحيفة الفضائح التي يملكها روبر ميردوك، نيوز أوف ذو ورلد، تنصتت على الرسائل السمعية لمراهقة اكتشفت مقتولة في العام 2002 وأن الصحافيين اتلفوا جزءا من الرسائل ما حرم التحقيق من أدلة أو أساسية للتحقيق .

وسيخصص البرلمان جلسة لمناقشة الموضوع، في حين يطالب بعض السياسيين تشريع قوانين جديدة للصحافة.

وفضيحة التنصت أثارت موجة غضب في بريطانيا كونها هذه المرة لا تتطال المشاهير أو السياسيين بل تتطرق الى ضحايا هم أطفال مراهقين.

دافيد كاميرون علق على الفضيحة من أفغانستان.

وتتطال الفضيحة مديرة نيوز اوف ذي ورلد، في تلك الفترة، ريبيكا بروكس، لكونها على علم بوجود مثل هذه الممارسات .

زعيم حزب العمال وجه اليها انتقادات لاذعة بالقول : “أنصحها بمراجعة ضميرها وأنا متأكد أنها ستقوم بذلك كونها رأت ذلك بعينيها، كما أقول أن الأمر يتجاوز التصرف الشخصي كون ذلك مرتبط بما يحصل تكراراً في الصحف أتساءل كيف يسمحون بذلك “.

تأتي الفضيحة على خلفية محاولة إبعاد روبر مردوك من الاستحواذ على محطة بي سكاي بي.