عاجل

في أفغانستان اعترف حلف شمال الأطلسي بقتله بالخطأً عدداً من المدنيين في الغاراتين الجويتين هذا الأسبوع.

وأخطاء قوات الأطلسي باتت نقطة حساسة وسبباً لإحتكاكات متكررة بين حكومة كابول و الحكومات الغربية، حوادث أثارت غضباً شعبياً متزايداً حيث تظاهر المئات منددين بتواجد القوات الأجنبية التي تدخلت في العام الفين وواحد للإطاحة بنظام طالبان .

قوات التحالف اعترفت بمقتل عدد من المتمردين الى جانب أفراد من عائلاتهم مبررة الخطاً بعدم معرفتها أن هؤلاء كانوا يعملون بوجود نساء وأطفال بقربهم، فقوات التحالف لم تكن قادرة على التمييز بين المدنيين والمتمردين .

وأعلنت ايساف القوات الدولية العاملة في أفغانستان عن قيامها بالتحقيق للتأكد من اتهامات المدنيين لها بقتل راعيين يوم الأربعاء الماضي في محافظة غازني، جنوب غرب كابول.

وأمام تزايد الإنتقادات الشعبية في دول قوات الحلف، أعلنت كندا إنتهاء مهمة قواتها رسمياً وانسحاب جنودها البالغ عددهم 3000 عنصر، كذلك واشنطن تستعد لسحب ثلث جنودها في نهاية العام 2012 ، أي ما يعادل 33.000 جندي وتبعتها في هذا القرار كل من لندن، وبروكسيل .