عاجل

عاجل

ثمانية قتلى على الأقل في جمعة " لا للحوار" بسوريا

تقرأ الآن:

ثمانية قتلى على الأقل في جمعة " لا للحوار" بسوريا

حجم النص Aa Aa

الأصوات المطالبة بالحرية و الديمقراطية، بل و حتى باسقاط النظام في سوريا، تأبى الصمت. فقد شهدت عدة مدن سورية عقب صلاة الجمعة، مظاهرات حاشدة أضخمها كانت في حماة، و ذلك تلبية لدعوة وجهها ناشطون تحت شعار “لا للحوار” مع نظام الرئيس، بشار الأسد، الذي يواصل قمع حركة الاحتجاج الشعبية المناهضة لنظامه في مختلف أنحاء البلاد.

ففي مدينة حماة، بوسط سوريا، تظاهر نحو نصف مليون شخص ضد النظام، مرددين “ أي حوار و الدماء أنهار.. أي حوار و المدن تحت الحصار.. الشعب يريد اسقاط النظام”

كما شهدت محافظة إدلب شمال غربي سوريا، و مدينة بانياس غربا، و حي ساقبا في دمشق مظاهرات ضخمة في جمعة جديدة، أطلقت فيها قوات الأمن السوري، النار صوب المتظاهرين، ما أدى إلى سقوط ثمانية قتلى على الأقل و عشرات الجرحى، وفقا لما أعلنه ناشطون حقوقيون بالمنظمة الوطنية السورية لحقوق الإنسان، و مقرها القاهرة.

يحدث هذا في وقت يتواجد فيه سفير فرنسا لدى سوريا، إريك شوفالييه في مدينة حماة، لمتابعة الاحتجاجات المناهضة للأسد، حسب دبلوماسيين.

بدوره يتابع سفير الولايات المتحدة لدى سوريا، روبرت فورد، الموجود أيضا في المدينة الاحتجاجات الشعبية، في زيارة أدانتها السلطات السورية، و اعتربتها على أنها تحريض.