عاجل

على وقع مزيج من الأناشيد و الهتافات و التصفيق و دموع الفرح، أعلن مساء السبت رسميا عن ميلاد جمهورية جنوب السودان، لتصبح أحدث دولة مستقلة في العالم، إثر تقسيم أكبر بلد في إفريقيا من حيث المساحة.

جرى ذلك في حفل رسمي أقيم في جوبا، عاصمة جنوب السودان، بحضور الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، و عشرات آلاف السودانيين الجنوبيين، و العشرات من رؤساء الدول و الحكومات و الشخصيات الدولية.

الزعيم الجنوبي، سالفا كير، وقع على الدستور الانتقالي، بعد أن أدى اليمين الدستورية كأول رئيس لجنوب السودان.

و دعا سلفا كير في أول خطاب يلقيه بعد إعلان الإستقلال مواطنيه إلى الصفح عن أعوام الحرب الأهلية مع الشمال، قائلا: “ علينا أن نغفر، حتى لو كنا لن ننسى “

من جهته أكد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عزم المجتمع الدولي على مساعدة الدولة الجديدة في بناء المستقبل.

أمين عام المنظمة الدولية دعا الشمال و الجنوب إلى حل القضايا العالقة في علاقاتهما، مشيرا إلى الروابط التاريخية بين البلدين. كما أشاد بتمسك الرئيس السوداني، عمر البشير باتفاق السلام بين الشمال و الجنوب.

مراسم الإحتفالات التاريخية باعلان ميلاد جمهورية جنوب السودان، و التي تشهدها جوبا، اختتمت برفع علم الدولة الرابعة و الخميسن في القارة السمراء.