عاجل

“شكرا لكم..مع السلامة”.
كان العنوان الرئيسي لآخر طبعة من صحيفة “نيوز أوف ذي وورلد”
مؤسسة  “نيوز كوربوريشن“ أعلنت إغلاق الصحيفة  في أعقاب بروز معلومات عن قيام صحفيين و محققين يعملون في الصحيفة بالتنصت على محادثات هاتفية لحوالي أربعة آلاف شخص .
 كولين ميلر رئيس التحرير يشيد بمثابرة فريق عمله
 
“أريد ان أعبر عن إعجابي بروعة فريق العمل و تفانيه.. بعد عمل جهيد تمكن المحررون و بطريقة مهنية إنهاء صفحات العدد لهذه الصحيفة الرائعة..الآن أدعوكم إلى تناول شراب..”
خمسة ملايين نسخة ..عدد استثنائي ..هذا الأحد هرع البريطانيون لاقتناء العدد الأخير
امرأة
 ” سنشتري العدد الأخير ..ينبغي أن نتصفحه ”
رجل
“ زوجتي هي التي طلبت مني اقتناء العدد ..أرى أن الصحيفة كالسم ..ماذا علي أن أفعل؟ قد تكافئني زوجتي عندما أرجع إلى البيت “.
رجل
 
“ آمل ان تكون هذه  الصحيفة قد  زالت من الوجود و لن تعود إلى الظهور مرة اخرى “ .كان روبرت مردوخ  رئيس مجلس إدارة مؤسسة “نيوز كوربوريشن “ أصدر قرارا بإغلاق الصحيفة  نهائيا ..الصحيفة المستمرة منذ 168 عاما .
اعتبر كثيرون  إغلاق الصحيفة محاولة لاحتواء الفضيحة وحتى يتسنى لمردوخ إنقاذ مسعى مجموعته الإعلامية  للسيطرة على مؤسسة بي سكاي بي التلفزيونية الضخمة.