عاجل

على ضفاف نهر الفولغا اصطف المئات من اهالي ركاب السفينة الروسية “بلغاريا “ في انتظار اخبار جديدة عن ذويهم لكن طوافات وسفن الانقاذ لم تجلب لهم سوى المزيد من جثث اقاربهم، ومعها العديد من القصص التي تدمي الفلوب.
 
“استطاعوا انقاذ صديقي برفقة أحد اقاربه لكنهم لم يتمكنوا من انقاذ اخته إنه لم يستعب الامر حتى الان فهو في حالة صدمة شديدة ولا يمكنه الحديث” يقول أحد أهالي الناجين
 
“ابني كان على متن السفينة لقد تزوج منذ اقل من شهر ولحسن الحظ قد نجا وقد تحدثت إليه عبر الهاتف وقال لي انه حاول إنقاذ إحدى السيدات اثناء غرق السفينة لكنه لم يتمكن” تتقول إحدى اهالي الناجين
 
بكاء اهالي الضحايا وعويلهم ترافق مع ادانتهم لما اعتبروه غيابا تاما لتعليمات السلامة على متن السفينة الغارقة.