عاجل

تقرأ الآن:

مخاوف إنتقال خطر أزمة الديون إلى دول أوربية أخرى


العالم

مخاوف إنتقال خطر أزمة الديون إلى دول أوربية أخرى

تصاعدت المخاوف لدى المسؤولين الأوربيين حيال خطر إنتقال أزمة الديون إلى دول أوربية أخرى كإيطاليا واسبانيا، ما قد يعرض للخطر مشروع الاتحاد النقدي الأوربي في مجمله بعد إثنى عشر عاما من تأسيسه.

وزراء مالية دول منطقة اليورو إلتقوا في بروكسل لمناقشة الوضع وتنسيق المواقف بشان الملف اليوناني، في وقت بات فيه الأوربيون لا يستبعدون كلياً فكرة تخلف أثينا عن السداد.

أولي رين، المفوض الأوربي للشؤون الاقتصادية والمالية قال: “الوضع الحالي للأزمة هو مزيج متشابك وشديد من أزمة الديون السيادية وهشاشة القطاع المصرفي وليس بإمكاننا حل الواحدة دون حل الأخرى ، ونحن بحاجة إلى حل الإثنتين على حد سواء”.

أما ياسيك روستوفسكي وزير المالية البولندي فأشار إلى أنّ الاجتماع كان مثمراً ومطمئناً بخصوص خطط العمل التي ينبغي أن توضع في إطار شروط عمل المصارف من أجل زيادة ضخها بالأموال.

اجتماع وزراء مالية الاتحاد الأوربي سمح بإحراز بعض التقدم، حيث قرر الوزراء تعزيز صندوق الانقاذ المالي عبر تزويده بآليات جديدة إضافة لخفض معدلات الفوائد التي سيتم الإتفاق على منحها لليونان في إطار خطة الإنقاذ الثانية.