عاجل

براون في عاصفة فضائح الصحف البريطانية

تقرأ الآن:

براون في عاصفة فضائح الصحف البريطانية

حجم النص Aa Aa

عاصفة فضائح انتهاكات الصحف البريطانية القانونية وصلت إلى رئيس الوزراء البريطاني السابق غوردون براون وعائلته.ملفات قانونية، مالية وأخرى صحية متعلقة ببراون تم الكشف عنها، وتبيّن انها تدخل ضمن سلسلة فضائح خروقات قانونية لثلاثة صحف تنتمي لمجموعة نيوز انترناشيونال التابعة للملياردير روبرت ميردوخ.فبعد اغلاق صحيفة “نيوز أوف ذي وورلد“، الأحد الماضي، إثر فضائح التنصت الهاتفي، ظهر اسم الصنداي تايمز والصن لتشملهما القضية نفسها.قضية يستغربها كثيرون في ظل دعم انتخابي كانت تمنحه مجموعة ميردوخ لبراون.
رئيس الوزراء البريطاني السابق غوردون براون قال: “يبدو أن الصنداي تايمز حصلت على بيانات بعض حساباتي المالية، ووصلت إلى ملفاتي القانونية، وهناك علامة استفهام حول ما حدث للملفات والوثائق الأخرى، ولكل شيء آخر. ولكني اشعر بالصدمة ، أنا مصدوم لمعرفتي بما حصل نظرا لارتباطه بمجرمين”.
أسوأ ما طال براون، كان عام ألفين وستة من قبل صحيفة الصن التي كشفت إصابة ابنه فرايزر بمرض التليف الكيسي بعد أيام من ولادته. في حينه، اتصلت رئيسة تحرير الصحيفة ريبيكا بروكس ببراون لإعلامه بمعرفتها بمرض طفله.

وعن هذه القصة قال أحد مساعدي براون ديفي موير: “كان هذا بعد، معاناتهم من فجيعة طفلتهم جنيفر التي توفيت بعد عشرة أيام من ولادتها المبكرة. لم يعرفوا كيف تمكنت ريبيكا من الحصول على هذه المعلومات، واليوم تبيّن أنها حصلت عليها بطرق غير قانونية”.

قضية براون هذه، تفاقم أزمة صحيفة نيوز أوف ذي وورلد، في ظل شائعات يصل بعضها إلى حدّ الحديث عن إغلاق جميع صحف ميردوخ في بريطانيا.