عاجل

تحتفل فرنسا بعيدها الوطني الذي يصادف في الرابع عشر من تموز يوليو من كل عام و المعروف بعرضه العسكري في جادة الشانزليزيه وسط العاصمة الفرنسية باريس بالإضافة إلى احتفالات تعم مختلف المدن الفرنسية.

لكن الحزن كان حاضراً خلال احتفالات هذا العام بعد مقتل ستة جنود فرنسيين في افغانستان.

الحادث دفع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى عقد اجتماع أمني أستثنائي لبحث موضوع أمن الجنود الفرنسيين في أفغانستان بهدف تحديد الشروط الأمنية الجديدة لعمل الجنود خلال الفترة الانتقالية .

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، يقول:

“ الانسحاب سيبدأ هذا العام و يستمر حتى العام الفين و ثلاثة عشر، نحن لا نتخلى عن الأفغان، سنستمر في إرسال المساعدات العسكرية و الاقتصادية و التعليمية، بعدها سيتولى الجيش الأفغاني الذي وصل قوامه إلى ثلاثمائة وخمسين الف جندي المهام الأمنية في البلاد”.

و شارك في العرض العسكري لهذا العام أكثر من خمسة آلاف جندي و عشرات الآليات العسكرية و الطائرات الحربية و المروحيات التي حلقت في سماء العاصمة باريس.