عاجل

تنفس المغتربون الجزائريون في فرنسا الصعداء، بعد قرار مضيفي الخطوط الجوية الجزائرية توقيف الاضراب، الذي بدأوه قبل أربعة أيام، و العودة إلى العمل بداية من صباح اليوم.

نقابة المضيفين قالت في بيان مساء أمس، إنها توصلت إلى اتفاق مع مكتب الوزير الأول، أحمد أويحيى، الذي وعد بالعودة إلى التفاوض على كل المطالب، و في مقدمتها اعادة تصنيف المضيفين كطواقم جوية، و بالتالي اعادة النظر في الأجور و المنح و التعويضات.

و رغم عودة الجوية الجزائرية إلى العمل، إلى أن الفوضى لا تزال سيدة الموقف، كما هي الحال هذا الصباح في مطار أورلي الباريسي، ما تسبب في تذمر المسافرين

“ نحن هنا منذ أمس، لقد سجلنا أنفسنا على قائمة جديدة عند الساعة الحادية عشر ليلا، و قالوا لنا يجب أن تكونوا هنا باكرا، لكن اليوم يقولون شيئا مختلفا. فهم يقولون لنا حاولوا المرور، لكن كيف يمكن لنا ذلك أمام هذا العدد الهائل من الناس” تتساءل هذه السيدة

سيدة آخرى تقول: “ سأقول لكم، لقد أمضينا يومنا أمس هنا، و لحسن الحظ فان الأمور بدأت تعرف انفراجة”

و كان آلاف المسافرين الجزائريين، قد علقوا في المطارات الجزائرية و الأوروبية خصوصا في المطارات الفرنسية، حيث يتوافد عدد كبير من المغتربيين على الجزائر، في مثل هذا الوقت من كل عام، لقضاء عطلة الصيف في الوطن الأم، لكن بداية العطلة كانت كابوسا بالنسبة لهم، بسبب اضراب مضيفي الجوية الجزائرية.