عاجل

تقرأ الآن:

هل ستؤثر نتائج اختبارات الأمان البنكية سلبيا على الأسواق المالية الأوروبية؟


العالم

هل ستؤثر نتائج اختبارات الأمان البنكية سلبيا على الأسواق المالية الأوروبية؟

ستقوم هيئة البنوك الأوروبية اليوم بنشر نتيجة الاختبارات التي أجرتها على واحد وتسعين بنكا تقدم قروضا للأسواق. الهدف من هذه الاختبارات قياس مدى قدرة هذه البنوك على الصمود لعامين مقبلين على الأقل في ظل أزمة الديون السيادية التي تضرب أوروبا. وهل ستمكنها الأصول التي تملكها من تعويض الخسائر المتوقعة؟

فلورنس رانسون المتحدثة الرسمية باسم اتحاد البنوك الأوروبية:

“للتأثير العظيم الذي تمتلكه هذه الاختبارات على الأسواق فإننا قد نحبذ عدم نشر نتيجتها مستقبلا. وينبغي التوضيح أن المعايير المطبقة من قبل هيئة البنوك تختلف جملة وتفصيلا عن معايير اختبارات الأمان والتحمل التي يطبقها المشرفون على بنك ما”

فهذه المعايير شديدة الصرامة ولكنها ليست إلا جزءا من الصورة العامة كما تقول هيئة البنوك، الهيئة طلبت أيضا من السلطات الوطنية تقييم النتائج في سياق من أعمال البنك الإجمالية وجودة أصوله، وعوامل الخطر الأساسية والنظم الإدارية الأخرى. فالأسواق اليوم أكثر هشاشة من ذي قبل وعرضة لاهتزازات قوية قد تطيح بها.

تواصل فلورنس رانسون قائلة:

“النتائج قد تؤثر بشدة على الأسواق، لكن يجب علينا التنبه إلى أن هذه الاختبارات ما هي إلا أداة واحدة فقط في أيدي السلطات لتقييم قدرة البنوك على المقاومة والصمود، لذا ينبغي حقا أن لا تؤخذ هذه النتائج على علاتها بل يجب وضع قليل من الملح عليها ليسهل هضمها”

ورغم أن هذه الاختبارات اعتيادية وسنوية إلا أن توقيت الإعلان عنها يأتي في ظل أزمة لا تنتظر غير بعض الأخبار السيئة لإطلاق رصاصة الرحمة على كامل النظام النقدي الأوروبي.