عاجل

أعطى البرلمان الايطالي الضوء الأخضر لحكومة برلسكوني على خطة تقشف هي الأولى في تاريخه، وقد أتى التصويت بالأغلبية العادية لصالح الخطة التي وضعتها حكومة يمين الوسط التي يقودها برلسكوني. في استجابة للخضات المالية التي عصفت بالاسواق الايطالية الاسبوع الماضي في ما بات يعرف بازمة الديون الاوروبية.

التصويت أتى وسط ضغط الشارع والنقابات التي تعتبر خطة الثمانية وأربعين مليار يورو مجحفة بحق فقراء ايطاليا، الذين زاد عددهم عن ثمانية ملايين فقير بحسب آخر الإحصاءات، وهي الشرائح الأساسية التي تطالها هذه الخطة التي ستستمر لأربع سنوات.

وكانت الخطة قد نالت ثقة مجلس الشيوخ وبرز نجم وزير المالية تريمونتي على أنه شخصية العام خاصة وأن رئيس الوزراء برلسكوني تأخر ليدلي بتصريح علني حول الأزمة. وبهذا تتجه ايطاليا، التي تعد ثالث أكبر اقتصاد أوروبي، لركوب حافلة الأزمة التي سبقتها اليها اليونان وايرلندا.