عاجل

تقرأ الآن:

وكالات التصنيف المالي تزيد أزمة الديون الأوروبية تفاقما


أوروبا

وكالات التصنيف المالي تزيد أزمة الديون الأوروبية تفاقما

تفاقمت أزمة الديون التي تضرب بعض الدول الأوروبية خاصة اليونان والبرتغال حدة بعد قرار وكالة فيتش للتصنيف المالي خفض ديون اليونان ثلاث درجات إضافية وهو الأمر الذي أغضب الاتحاد الأوروبي. المتحدثة الرسمية باسم المفوضية الأوروبية قالت: “نأسف بعمق للقرار غير المفهوم الذي اتخذته فيتش، فالاتحاد الأوروبي وصندوق النقد وافقا على دفع قسط آخر من خطة الإنقاذ المالية لليونان، وهو ما يدل بوضوح أن كافة الشروط الخاصة بالاتفاق تمت تلبيتها”

وكالة موودز كانت البادئة بتخفيضها تصنيف البرتغال وأيرلندا ثم تبعتها فيتش، وهو ما دعا الأوروبيين إلى التفكير في طرح سندات عامة وحث الناس على شرائها لتمويل دفع الديون على المستوى الأوروبي لا المستوى الوطني.

بيرفينش بيريز عضو في البرلمان الأوروبي تقول: “توصلت إلى هذه الفكرة من برنامج مشاركة الديون بين دول اليورو والمعمول به منذ وقت طويل، وهو عامل ضروروي ومهم للغاية في تعزيز العلاقات السياسية بين الدول الأعضاء في منطقة اليورو”

زاد الأمر صعوبة بعد قرار المفوضية تأجيل عقد اجتماع موسع كان مقررا غدا للوقت المناسب نظرا للخلافات العميقة بشأن حلول الأزمة خاصة بين برلين وباريس. ويعلق بيير ديفريني، اقتصادي، قائلا: “الخوف الآن من أن يخرج كل شيء عن السيطرة هو الغالب؟ أن تنتقل العدوى إلى بلاد أخرى وترتفع نسب الإقراض بشكل جنوني مما سيعجل بانهيار كامل هيكل منطقة اليورو”

وكانت بروكسل في وقت لاحق من هذا الأسبوع قد اقترحت تقييد ووكالات التصنيف المالي عبر منعها من تقييم بلد يستفيد من خطة مساعدة دولية وإباحة ملاحقتها قانونيا.