عاجل

بعد خمس سنوات على اطلاقه، تحول “تويتر” من مدونة صغيرة إلى موقع مؤثر، حيث بلغ اليوم عدد التدوينات، التي يرسلها مستخدمو الموقع حول العالم إلى مائتي مليون تدوينة يوميا، مشكلا يوما بعد آخر وسيلة تواصل أكثر فاعلية.

عملاق شبكات التدوين المصغرعلى الإنترنت، يتيح لعموم المستخدمين كتابة ما لا يتجاوزعن مائة و أربعين خانة، تتضمن آراءهم و تحركاتهم اليومية، و حتى إن الفاتيكان اعتمده كوسيلة للإعلان عن فوز البابا بنديكتوس السادس عشر، عند انتخابه رئيسا للكنيسة الكاثوليكية.

كما أن لـ“تويتر” دورا فعالا في الأحداث السياسية اليومية في جميع أنحاء العالم، ناهيك عن اعتماده كوسيلة لعرض أهم تطورات الأحدات المباشرة، كثورات الشعوب العربية.

خدمة تويتر لديها عدة مستثمرين وهؤلاء يريدون اليوم تحقيق العوائد من الخدمة بأي طريقة.

“ بعد خمس سنوات من خدمة تويتر، بدأ المستثمرون يفكرون بل يريدون تحقيق العوائد من الخدمة بأي طريقة كانت ولا يوجد أفضل من توفير الإعلانات في الخدمة للوصول إلى هدف تحقيق الأرباح. صحيح أن هذه الطريقة ستكون مزعجة للمستخدمين ولكن لا بد أن نتقبل هذه الفكرة “ يقول نات لانكسون، رئيس تحرير موقع wired.com

و من الطرق الجديدة، التي يتوقع أن يقوم بطرحها توتير خلال الفترة القادمة، هو عرض إعلانات في الـ” تايم لاين” الخاص بكل مستخدم، من خلال هذه الطريقة سيتمكن تويتر من تحقيق الأرباح الإضافية من خلال عرض هذه الإعلانات بكل بحساب في تويتر.