عاجل

تقرأ الآن:

السلطات الافغانية تستعد لتحمل المسؤولية الامنية لدى انسحاب قوات "ايساف"


أفغانستان

السلطات الافغانية تستعد لتحمل المسؤولية الامنية لدى انسحاب قوات "ايساف"

هل باتت افغانستان مستعدة لانتقال المسؤولية الامنية في البلاد من قوات “ايساف” الى قوى الامن والجيش الافغانية؟
ترقب مشوب بالقلق والحذر يسود كابول الا ان الافغان عازمون على المضي قدما فيما تبدأ هذا الاحد بعيدا عن اضواء الإعلام عملية تسلم القوات الافغانية المسؤولية الامنية في اقليم “باميان”.
يقول الجنرال ظاهر عظيمي المتحدث باسم وزارة الدفاع الافغانية :
“ان عملية الانتقال لا رجعة فيها. الأفغان قرروا التضحية في سبيل ذلك مهما كلفهم ذلك من اجل ضمان امن الامة.”
القوات الامريكية تضطلع بالجزء الاكبر في عملية تدريب المجندين الافغان كي يكونوا جاهزين لتنفيذ عملية بسط الامن في البلاد بعد انسحاب القوات الدولية وفقا للجدول الزمني الذي وضعه الرئيس الامريكي باراك اوباما.
يقول الضابط الأميركي المسؤول عن تدريب المجندين الجدد :
“التحدي الأكبر هو ان المجندين ياتون من كل مكان في افغانستان وهم يتحدرون من جميع القبائل ويتكلمون لغات مختلفة ولديهم ثقافات مختلفة.”
في اقليم ناد علي بولاية هلمند معقل حركة طالبان يتولى البريطانيون تدريب المجندين الجدد لتأهيلهم لتحمل مهمة المحافظة على الامن في هذا الاقليم المضطرب.
يؤكد شاد خان المتحدث باسم الشرطة في ناد علي :
“ ليس لدينا الان ما يكفي من الرجال لمراقبة المنطقة. واذا ما استطعنا في العام المقبل زيادة عدد المجندين فاننا لن نكون في حاجة الى قوات ايساف.”
ورغم المخاوف من الفراغ الامني الذي سينجر عن انسحاب القوات الدولية فان السلطات الافغانية تبدي ثقة كبيرة بقدرة قواتها الامنية على ضمان الامن في البلاد.