عاجل

فضيحة التنصت في بريطانيا تتوالى فصولا لتصل الى مسائلة واستماع لجنة الاعلام في البرلمان البريطاني الى روبرت موردوك امبراطور الاعلام وصانع الملوك والنجوم كما يسمى بالمملكة المتحدة اضافة الى ابنه جيمس موردوك والمديرة السابقة لامبراطوريته الاعلامية بفرعها البريطاني ربيكا بروكس والملقبة بملكة الصحافة. وتزداد القضية غموضا بعد العثور على شون هوري المراسل السابق لصحيفة “نيوز اوف ذا وورلد” والذي كشف الفضيحة التي هزت المجتمع البريطاني ميتا في منزله الاثنين ببلدة واتفورد البريطانية، وكان هوري اعلن ان عمليات التنصت التي قامت بها الصحيفة تفوق بكثير ما اعترفت به “نيوز اوف ذا وورلد” عند التحقيق معها لاول مرة. وكشف هوري ان اندي كولسون رئيس التحرير السابق للصحيفة والذي عمل مع كمستشار اعلامي لرئيس الوزراء ديفيد كاميرون كذب بشان فضيحة التنصت.

ومع استقالة رئيس شرطة لندن بول ستيفنسن ونائبه جون ييتس قطع كاميرون الذي يواجه اسوأ ازمة منذ ان اصبح رئيسا للوزراء جولته الافريقية وقرر العودة الى لندن الثلاثاء لحضور جلسة طارئة للبرلمان تعقد الاربعاء لبحث تداعيات الفضيحة.

وقد اعتقلت شرطة سكوتلاند يارد عشرة اشخاص حتى الآن منهم ضباط كبار في شرطة العاصمة بسبب بيعهم لمعلومات للصحيفة والقرصنة والتنصت على البريد الصوتي لأربعة آلاف من الشخصيات عامة وفتاة في الثالثة عشرة من عمرها.