عاجل

فضيحة التنصت على الاتصالات تهز بريطانيا

تقرأ الآن:

فضيحة التنصت على الاتصالات تهز بريطانيا

حجم النص Aa Aa

فضيحة التنصت على الاتصالات التي تهز بريطانيا تتوالى تبعاتها لتصل الى البرلمان فبعد قطب الاعلام روبرت مردوخ الأب والابن والصحفين ورجال الشرطة تتجه الأنظار الان الى رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

“هو الان يواجه تساؤلات جدية حول مستقبله في العاشر داوننغ ستريت.لا أعتقد أننا في تلك المرحلة تماما حتى الان ولكن من المؤكد انه يضعف بشدة من جراء هذه الأزمة، مع كل يوم يمر على التطورات الجديدة التي تجلب له المتاعب.”

الذعر والترقب سمات سائدة في شوارع لندن الأغلبية تفاجئو بعد تورط الشرطة ويأمل البعض في تشديد الرقابة على وسائل الاعلام في بريطانيا.

“ينبغي على وسائل الاعلام أن تكون مسؤولة : نعم عندما نتابع وسائل الإعلام،ننتظر بعض المصداقية والشفافية الكافية أعتقد أن الفضيحة سلطت الضوء على القرصنة وأظهرت صعوبات جمة أثارت اهتمام العموم.”

“لقد تحسن وتطور عمل الشرطة في السنوات الأخيرة لكن الكثيرين لازالوا يتحفظون بأمورهم سرا.”

“هذه الفضيحة لن تتوقف عند هذا الحد يقول هذا الرجل وأعتقد أننا سنعلم المزيد عن هذه القصة في الأسابيع والأشهر المقبلة.”

مراسل يورونيوز في لندن :“شيء واحد مؤكد.لا بد من استعادة الثقة ، ليس فقط في وسائل الإعلام، لكن أيضا عند الشرطة، التي فقدت الآن بريقها في أعقاب فضيحة القرصنة بالنسبة لرئيس الوزراء ديفيد كاميرون الحفاظ على الثقة أهمية قصوى وواحدة من أكبر التحديات التي واجهته هنا.”