عاجل

تقرأ الآن:

رئيس الشيلي الأسبق سَلْفادور آلْيِينْدِي لم يُقتل بل انتحر


العالم

رئيس الشيلي الأسبق سَلْفادور آلْيِينْدِي لم يُقتل بل انتحر

خبراء شيليون في الطب الشرعي يؤكدون أن الرئيس الأسبق لبلادهم سالفادور آلييندي، الذي لقي حتفَه في انقلابٍ عسكري في خريف عام ألف وتسعمائة وثلاثة وسبعين، قد مات منتحرا بطلقةٍ نارية في رأسه مثلما تقول الرواية الرسمية منذ عقود.

وتتوافق خلاصة التحقيق مع موقف عائلة آلييندي التي ترى أن هذا الأخير فضل الانتحار على التعرض للإهانة من طرف خصومه.

السيناتورة إيزابيل آلييندي نجلة الرئيس سالفادور ىلييندي علقت قائلة:

“الرئيس آلييندي، أمام الظروف القصوى التي مرَّ بها، اتخذ قرارا بوضع حدٍّ لحياته بدلا من أن يتعرض للإهانة…أو للعيش في أيِّ ظروف أخرى”.

تقرير الخبراء يُنهي جدلا طويلا حول ملابسات موت آلييندي، الزعيم اليساري المحبوب في كامل أمريكا اللاتينية وأول رئيس ماركسي في الشيلي. الجدل الذي زاد حدّةً منذ إخراج جثمان الرئيس في شهر مايو الماضي من مثواه لإخضاعه لاختبارات طبية، وذلك في إطار إجراءات انطلقت في نهاية يناير الماضي.

ويعتقد أقارب الرئيس آلييندي أن فرضية الانتحار مقبولة، لأنه أقسم ألاّ يموت إلا وهو يحمل السلاح.