عاجل

تقرأ الآن:

غوران آديتش سيسلَّم لمحكمة العدل الدولية في غضون أيام


صربيا

غوران آديتش سيسلَّم لمحكمة العدل الدولية في غضون أيام

آخر المطلوبين الصرب من طرف محكمة العدل الدولية غوران آديتش، البالغ من العمر 52 عاما والمتهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في كرواتيا بداية تسعينيات القرن الماضي، يقع في قبضة الأمن الصربي.

آديتش الذي اختفى عن الأنظار عام 2004م بعدما أقام بشكل طبيعي في إحدى مدن شمال صربيا متهم بإعطاء الأوامر بقتل مئات الكرواتيين، أغلبهم داخل مستشفى فوكوفار، والتسبب في نزوح الآلاف من ديارهم.

رئيس صربيا بوريس تاديتش قال إن اعتقال غوران آديتش لم يكن أمرا هينا وشبَّهه بمطاردة واشنطن لأسامة بن لادن، فقال:

“فيما يتعلق بأسامة بن لادن، استغرق الأمرُ وقتا طويلا وكان شديد الصعوبة؛ حوالي عشرة أعوام. في نهاية المطاف كانت مطاردته مثمرة وشديدة الفعالية. الأمر مشابه هنا إذ بذلنا جهودا كبيرة ومُضنية. وفي الأخير أنجزنا المهمة”.

السلطات الصربية أكدتأن آديتش سيُسلَّم إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي في غضون أسبوع على الأكثر، فيما أعلن محامي آديتش انه لن يطلبَ استئنافَ قرار التسليم الذي تنتهي مهلته السبت المقبل.

اعتقال آديتش يأتي بعد حوالي شهرين من إلقاء القبض على الجنرال راتكو ملاديتش الذي تجري محاكمته في لاهاي.

اعتقال المطلوب الأخير على قائمة مجرمي الحرب في يوغسلافيا سابقا، وعددهم 161، يُعتبَر خطوةً إضافيةً لصربيا على درب الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي الذي جعل من تسليم مجرمي الحرب إلى محكمة العدل الدولية شرطا أساسيا لقبول عضوية بلغراد في الاتحاد.