عاجل

تقرأ الآن:

ضحايا الحرب الأهلية في فوكوفار ينتظرون محاكمة غوران هادزيتش


صربيا

ضحايا الحرب الأهلية في فوكوفار ينتظرون محاكمة غوران هادزيتش

فوكوفار التي لم تفارقها بعد آلام الحرب الأهلية التي مزقت يوغوسلافيا السابقة، تبتهج لنبأ إعتقال غوران هادزيتش آخر الملاحقين لدى محكمة الجزاء الدولية لدوره في حرب كرواتيا خلال الحرب التي شهدت تفكك يوغوسلافيا.

هادزيتش متهم بمقتل مئات المدنيين الكروات وترحيل عشرات الآلاف منهم بين واحد وتسعين وخمسة وتسعين من القرن الماضي، كما أنّ إسمه مقترن بمجزرة مستشفى فوكوفار في خريف واحد وتسعين التي قتلت فيها القوات الصربية ما يزيد عن مائتين وخمسين كرواتيا وآخرين من غير الصرب لجأوا إلى مستشفى هذه المدينة في شرق كرواتيا هرباً من الضرب والتعذيب.

هذه السيدة تقول:

“ أنا سعيدة جداً بخبر إعتقاله، لقد جاءت ساعة الحق، يجب أن يعترف بكلّ شيء وسنكون أسعد بمعرفة مكان تواجد رفات أحبائنا”.

هذا العسكري السابق يقول:

“هادزيتش ارتكب أسوأ مجزرة في كرواتيا خلال الحرب، نحترم الذين نجوا، ونحيي ذكرى موتانا وجميعنا في إنتظار محاكمته بعد سنوات من الفرار”.

وكان هادزيتش رئيس جمهورية كرايينا الصربية، خلال حرب كرواتيا التي كانت تشكل نحو ثلث أراضي كرواتيا. ويأتي إعتقاله بعد نحو شهرين من إعتقال راتكو ملاديتش، القائد العسكري السابق لصرب البوسنة في أواخر أيار-مايو الماضي.

وبالرغم من أنّ غوران هادزيتش يعتبر أقل أهمية من ملاديتش أو كرادزيتش الزعيم السياسي السابق لصرب البوسنة الذي اعتقل في بلغراد في صيف ألفين وثمانية، فإنّ إعتقاله هو آخر ما كانت تطالب به محكمة لاهاي.

وبإعتقال هادزيتش، تكون صربيا قد اعتقلت أربعة وأربعين متهما تطالب بهم محكمة الجزاء الدولية، ما قد يعزز موقفها حيال الاتحاد الأوربي. حيث تحاول بلغراد الحصول

على صفة المرشح للإنضمام إلى الاتحاد الأوربي قبل نهاية العام، كما تسعى إلى تحديد

موعد لبدء مفاوضات إنضمامها إلى الاتحاد.