عاجل

خلال جلسة عاجلة لمجلس العموم البريطاني، على خلفية فضيحة التنصت على مكالمات هاتفية، دافع رئيس الوزراء “ديفيد كامرون” عن نفسه، وقال انه يأسف على تتعيين صحفي متورط في فضيحة، هزت أركان الصحافة البريطانية.وبعد سيل جارف من الأسئلة بدا كامرون وأنه يحشد أعضاء حزبه المحافظ لدعمه، عندما طلب منه الزعيم العمالي “إد ميليبند” الاعتذار، بسبب خطإ كارثي في التقييم، وذلك في إشارة الى مواصلة “كامرون” في وقت ما العمل مع المتحدث باسمه السابق “أندي كولسون“، رئيس التحرير السابق في صحيفة “نيوز أوف ذو وورلد“، التابعة “لروبرت موردوخ“، والتي أثارت البلبلة بسبب ممارساتها.