عاجل

لو غاليبي، المرحلة الكابوس في طواف فرنسا للدراجات.

تقرأ الآن:

لو غاليبي، المرحلة الكابوس في طواف فرنسا للدراجات.

حجم النص Aa Aa

طواف فرنسا لهذه السنة سيأخذ هذا الخميس منعرجا تصاعديا هو الأصعب و الأطول في هذه المنافسة. مرحلة ستجرى في مرتفعات لو غاليبي الشهيرة التي لطالما سحرت عشاق الدراجات الهوائية في كل أنحاء المعمورة.

لو غاليبي الذي إقترن إسمه بتاريخ طواف فرنسا يحتفل هذا العام بعيده المئوي و ببعض الأمتار التي أضيفت إليه للوصول الى قمته.

الفرنسي برنارد تيفوني ، الفائز مرتين بطواف فرنسا يتحدث عن هذه المرحلة “ قمة لو غاليبي هي قمة أسطورية، و مرتفعاته تخيف كل المتسابقين لأسباب عديدة تتعلق أهمها بطول المسلك وبمنحدراته الوعرة”

منحدرات انبثقت من وحي مخيلة الدراج و المدير العام السابق للطواف الفرنسي هنري ديغرانج الذي اقتنع أنذاك بفكرة الصحافي الفرنسي ألفونس ستاينس بجعل من مرتفعات لو غاليبي مرحلة أساسية خلال هذا الطواف.

“ في البداية، يقول تيفوني، و تحديدا في سنة ألف و تسعمئة و أحد عشر كان تسلق هذه المرتفعات يعتبر أمرا مروعا للغاية. فالطريق لم تكن معبدة. سكان المنطقة كانوا يعبرون مسلكا وعرا للعمل في الحقول. لم تكن الأمور على ما هي عليه اليوم الى درجة أن الدراجين كانوا يحملون دراجاتهم على أكتافهم و مواصلة السباق مشيا على الأقدام”.

ألبارتو كونتادور، فرانك شلاك كادل إيفانز و غيرهم من المرشحين للفوز بهذا الطواف سيكونون هذا الخميس على موعد قد يحسم الفصل في بطل نسخة هذه السنة. موعد تمتزج فيه المعاناة مع التألق و الشجاعة.

“ الدراج الذي يتعثر في أول المرتفعات سوف لن يواكب أبدا المسار . لو غاليبيي مرحلة طويلة و صعبة للغاية و على الدراجين أن يحسنوا توظيف مجهوداتهم و تدخيرها في الكيلومترات الأخيرة التي سوف لن تكون بالأمر الهين خلال المرحلتين القادمتين”. يضيف تيفوني.

سوء الأحوال الجوية و الثلوج التي تهاطلت في الأيام الأخيرة على مرتفعات لوغاليبي ستعطي لهذه المرحلة نكهة أكثر تشوييقا و إثارة.