عاجل

تقرأ الآن:

إعتقال هادزيتش آخر الملاحقين لدى محكمة الجزاء الدولية ليوغوسلافيا السابقة


صربيا

إعتقال هادزيتش آخر الملاحقين لدى محكمة الجزاء الدولية ليوغوسلافيا السابقة

صربيا تعتقل غوران هادزيتش آخر الملاحقين لدى محكمة الجزاء الدولية لدوره في حرب كرواتيا خلال الصراع الذي شهد تفكك يوغوسلافيا السابقة. السلطات الصربية أكدت أنّ توقيف غوران هادزيتش تمّ في غابة قرب قرية كروسيدول بمنطقة فروسكا غورا التي تبعد بمائة كيلومترٍ شمال بلغراد.هادزيتش متهم بمقتل مئات المدنيين الكروات وترحيل عشرات الآلاف منهم بين واحد وتسعين وخمسة وتسعين من القرن الماضي، كما أنّ إسمه مقترن بمجزرة مستشفى فوكوفار في خريف واحد وتسعين التي قتلت فيها القوات الصربية ما يزيد عن مائتين وخمسين كرواتيا وآخرين من غير الصرب لجأوا إلى مستشفى هذه المدينة في شرق كرواتيا هرباً من الضرب والتعذيب.
ضحايا الحرب الأهلية في كرواتيا لم يُخفوا سعادتهم من خبر إعتقال غوران هادزيتش ودعوا إلى محاكمته على جرائم الحرب التي اقترفها هذا السيد يقول:
“ بالطبع نحن سعداء بخبر إعتقاله، لكنني أعتقد أنّ الأمر عبارة عن خطوة سياسية، لأنّ صربيا بحاجة إلى الإنضمام إلى الاتحاد الأوربي”.
هذه الممرضة السابقة في مستشفى فوكوفار تقول:
“ لقد حان وقت توقيفه وسيضطر الآن إلى مواجهة العدالة والرد على ما فعله هنا”.
وكان هادزيتش رئيس جمهورية كرايينا الصربية، خلال حرب كرواتيا التي كانت تشكل نحو ثلث أراضي كرواتيا. ويأتي إعتقاله بعد نحو شهرين من إعتقال راتكو ملاديتش، القائد العسكري السابق لصرب البوسنة في أواخر أيار-مايو الماضي.
وبالرغم من أنّ غوران هادزيتش يعتبر أقل أهمية من ملاديتش أو كرادزيتش الزعيم السياسي السابق لصرب البوسنة الذي اعتقل في بلغراد في صيف ألفين وثمانية، إلاّ أنّ إعتقاله هو آخر ما كانت تطالب به محكمة لاهاي.
وبإعتقال هادزيتش، تكون صربيا قد اعتقلت أربعة وأربعين متهما تطالب بهم محكمة الجزاء الدولية الأمر الذي يعزز موقفها حيال الاتحاد الأوربي. بلغراد تسعى للحصول على صفة المرشح للإنضمام إلى الاتحاد الأوربي قبل نهاية العام، وكذا تحديد موعد لبدء مفاوضات إنضمامها إلى الاتحاد.