عاجل

تقرأ الآن:

رغم الخطة الأوروبية القلق سيد الموقف في اليونان


اليونان

رغم الخطة الأوروبية القلق سيد الموقف في اليونان

أقر قادة منطقة اليورو خطة جديدة لانقاذ اليونان بقيمة 160 مليار يورو.

المجموعة الأوروبية وصندوق النقد الدولي يساهمان ب109 مليارات والقطاع الخاص يساهم بخمسين مليار الى نهاية ألفين وأربعة عشر.

“سترة نجاة“و “فرصة جديدة للحياة“،وسائل الاعلام اليونانية لا تبخل بوصف الأزمة المالية التي تعصف بالبلاد بمفردات مشابهة ويعتبرونها تتجه الى الطريق الصحيح.

انها مصدر ارتياح كبير بالنسبة للاقتصاد اليوناني يقول وزير المالية ايفانجيلوس فينيزيلوس وأضاف هذا التخفيف سيمر تدريجيا مع مرور الاقتصاد الحقيقي.هذا يعني أنه رغم حصولنا على المساعدة يجب علينا مضاعفة جهودنا.”

على الرغم من خطة الإنقاذ،أصحاب الأعمال التجارية الصغيرة في اليونان ينتظرون حدوث معجزة في اقتصاد البلاد.

مانوليس فولياركيس صاحب مقهى يقول:“منذ بدء الأزمة خسرنا ما يعادل 70 في المئة من الأرباح خلال السنوات الثلاث الماضية، وفي كل عام يزداد ذلك سوءا.”

“ويقول صاحب كشك للوجبات السريعة لا يوجد لدينا أمل.الأرباح قد انخفضت بنسبة 80 في المائة.ويضيف وسائل الإعلام قد تكون ايجابية ولكن يمكن للصحفيين كتابة ما يريدون، والواقع هو أننا لا يمكن أن نثق بأحد.”

الشارع اليوناني قلق من تواصل حدة الأزمة المالية التي خلفت خسائر فادحة في جميع الميادين في البلاد.

“أعتقد أن الحكومة لا تفعل ما يجب القيام به أي أنها لا تقوم بمجهودات ما أعنيه بهذا أننا لا نتقبل الواقع لذلك نحن لا نفعل ما ينبغي القيام به لمساعدتنا على الخروج من هذا الوضع الذي يثقل كاحل الشعب اليوناني.”

“انها خطوة ايجابية دعونا نقول ذلك اليونان في موقف صعب جدا والبعض غير مسؤول عن ذلك ،الشعب اليوناني أيضا يتحمل المسؤولية.“يقول هذا المواطن

في انتظار الحل يأمل الاتحاد الأوروبي انقاذ اليونان واليورو من السقوط.