عاجل

الانتعاش كان سيد الموقف في تداولات الجمعة بالأسواق الأوروبية لاستبشار المستثمرين بأن أزمة الديون السيادية سيتم احتواؤها وتجنب انتقال عدواها إلى دول منطقة اليورو بعد اتفاق الزعماء الأوروبيين على تقديم مساعدة مالية شاملة لليونان.

قال الخبير الاقتصادي شتيفان شارفيتر: “بعد حزمة الإنقاذ رأينا أن مؤشر داكس بدأ التدوالات في النطاق الإيجابي، ونتوقع أن يدوم هذا الأمر خلال الأيام القليلة القادمة”.

القطاع المصرفي كان أكبر الرابحين وخاصة أسهم بنوك القروض الإيطالية والإسبانية.

العملة الأوروبية الموحدة عززت مكاسبها مقابل العملة الخضراء حيث عادلت دولارا وأربعة وأربعين سنتا.

سعر النفط الخام من مزيج البرنت ارتفع بنصف نقطة مئوية ليتجاوز مئة وثمانية عشر دولارا للبرميل.