عاجل

لا تزال الأنباء متضاربة بشأن عدد قتلى اطلاق النار، خلال تجمع شبابي لحزب العمال الحاكم في النرويج.

فقد أعلنت الشرطة النرويجية، مساء الجمعة أن مسلحا قتل تسعة أو عشرة أشخاص على الأقل في اطلاق نار في مخيم شبابي، بجزيرة أوتويا إلى الشمال الغربي من العاصمة النرويجية، أوسلو.

المصدر ذاته، أضاف أن رجلا كان متنكرا في ملابس الشرطة، و مسلحا ببندقية رشاشة قد تم توقيفه.

و أوضحت الشرطة، أن المشتبه به، الذي تم توقيفه بعد اطلاق النار على مخيم للشبيبة، هو على الأرجح على علاقة بتفجير القنبلة في وقت سابق وسط العاصمة النرويجية ، بالقرب من مقر الحكومة، مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص، و اصابة العشرات.

رئيس الوزراء النرويجي، ينس شتولتنبرج، وصف الوضع بالخطير جدا، فيما نصحت الشرطة الناس، بمغادرة وسط أوسلو، خشية وقوع مزيد من الهجمات.

الانفجار ألحق أضرارا كبيرة بالمبنى الرئيسي للحكومة في العاصمة النرويجية.