عاجل

تقرأ الآن:

اليونان تعتبر حزمة الانقاذ الثانية إغاثة لاقتصادها


اليونان

اليونان تعتبر حزمة الانقاذ الثانية إغاثة لاقتصادها

قرار قادة منطقة اليورو تقديم حزمة مساعدات مالية ثانية لليونان يعد بمثابة إنقاذ لاقتصادها، هكذا علقت أثينا على الاتفاق.

و في مقابل هذا الاتفاق تعهدت أثينا بمواصلة جهود الإصلاح الاقتصادي المطلوب بشدة لخفض الدين العام المتزايد.

وزير المالية اليوناني، إيفانجيلوس فينيزيلوس، رحب أمس بقرار تقديم حزمة إنقاذ جديدة لبلاده، بقيمة مائة و تسعة مليارات يورو، لكنه حذر من التساهل على المستوى المحلي في تنفيذ الإصلاحات.

و قال الوزير اليوناني في مؤتمر صحفي، إن هذا القرار إغاثة عظيمة للاقتصاد اليوناني، لكن ينبغي ألا تؤدي تحت أي ظرف إلى تخفيف جهودنا في تنفيذ الإصلاحات، التي تحتاجها البلاد.

و بينما رحب السياسيون و القطاع المالي في اليونان بالاتفاق، يظل الشارع اليوناني غير متفائل بالمرة، فهذه السيدة ترى أن الأزمة سوف تستمر لفترة أطول بكثير، و ستعرف البلاد مشاكل لسنوات عديدة.

حزمة الإنقاذ الجديدة، التي وافق عليها قادة دول منطقة اليورو قبل يومين، تأتي إضافة إلى حزمة إنقاذ بقيمة مائة و عشرة مليارات يورو، كانت اليونان حصلت عليها من شركاء منطقة اليورو و صندوق النقد الدولي العام الماضي.