عاجل

انتهى الفصل الأول من محاكمة ما بات يعرف بسفاح أوسلو، على قرار بتوقيفه على ذمة التحقيق. المحكمة التي انعقدت ظهراً ما لبثت أن خرجت إلى الصحافيين بقرارها الأول بتوقيفه على ذمة التحقيق لثمانية أسابيع. فترة قابلة للتمديد بحسب ما أعلنه القاضي كيم هيغير بحق بريفيك.

بريفيك الذي كان قد أعلن أن العملية أدارها وحده من ألفها إلى يائها، إعترف للمحكمة أن هناك خليتين تعملان معه وبالتالي فإن التحقيقات التي ستقوم بها الشرطة النرويجية ستتواصل، وسط جدل قانوني حول قانون الإعدام المعلق في البلد الإسكندنافي وبالتالي فإن أقصى العقوبات بحق بريفيك لن تتخطى الواحداً وعشرين عاماً من السجن.