عاجل

أشعلت الشموع ونثرت الورود في العاصمة النرويجية أوسلو، تكريما لأرواح ضحايا هجومي يوم الجمعة الذين تجاوز عددهم تسعين قتيلا.

وفي كاتدرائية العاصمة جرى قداس لتأبين الضحايا، حضره الملك هيرالد الخامس وزوجته ورئيس الوزراء “يانس ستولتنبورغ” الى جانب أهالي الضحايا.

الهجوم نفذه “آندرس بيرينغ بريفيك” واستهدف مخيما لشباب الحزب العمالي الحاكم في جزيرة “أوتويا” أطلق خلاله النار على العشرات، فيما استهدف هجوم ثان بواسطة سيارة مفخخة وسط العاصمة. ونفذ بريفيك هجماته الفضيعة بسبب عدائه لانتشار الاسلام، ومعارضته لسياسة الحكومة المتسامحة مع الهجرة.

وتعد المجزرة من أسوإ أعمال العنف التي تشهدها النرويج منذ الحرب العالمية الثانية، وقد أصابت الصدمة المجتمع الآمن الذي يقل تعداده عن خمسة ملايين نسمة.

منفذ الهجومين “آندرس بيرينغ بيرفيك” يمثل للمحاكمة خلال جلسة استماع هذا اليوم.