عاجل

تقرأ الآن:

صدمة الناجون من مذبحة أتويا تتحول الى حزن وحداد


النرويج

صدمة الناجون من مذبحة أتويا تتحول الى حزن وحداد

تحولت صدمة الناجون من المذبحة المروعة التي وقعت يوم الجمعة الماضي في جزيرة أوتويا الواقعة بالقرب من أوسلو الى حزن وحداد على ضحايا الاعتداءين الدمويين وبات الحزن يوحد النرويجيين بعدما أثارت الهجمتان حالة من الغضب الشديد في النرويج.

“بعد اطلاق عشوائي للنار قام باطلاق الرصاص ببطء في كل مكان وهو يتحرك يبحث عن الذين لايزالون على قيد الحياة كان قريبا مني لكني اختبأت تحت جثة فتاة ميتة كنت مغطاة بالكامل تعرضت للاصابة على مستوى الساق لقد بقيت بدون حركة وانتظرت الى أن ينتهي الأمر لقد سمعته يلقم البندقية. لقد كانت أسوأ لحظات حياتي على الاطلاق.”

جنسن بيخ تمكن من الاحتماء في الجزيرة.لكنه تعرض لجروح بليغة عقب سقوطه لمسافة 15 مترا من المكان الذي كان يختبئ فيه لقد كان كفيلم رعب سينمائي الا أننا كنا الأبطال فيلم لم نرى مثله من قبل أسوأ ما رأيت في حياتي يقول.”

رولد ليناكر كان عليه أن يتعرف على جثة ابنه الذي قتل رميا بالرصاص. الاثنان تحدثا عبر الهاتف،الشاب اتصل بوالده من الجزيرة مباشرة بعد بدء اطلاق النار.

انه أمر صعب ورهيب،قتل ابني لم أكن أعتقد في يوم من الأيام أنه سيموت بهذه الطريقة لقد تحدثت اليه عبر الهاتف وظننت أنني سأتحدث اليه في وقت لاحق كان اخر شيء سمعته هو أبي أبي هناك اطلاق نار علي أن أهرب.”

فرق الانقاذ تكثف بحثها عن باقي ضحايا أوتويا التي باتت جزيرة الرعب تزينها الزهور والشموع ترحما على أرواح المذبحة الوحشية.