عاجل

التحقيق متواصل في النرويج بشأن وجود متعاونين محتملين مع "بريفيك"

تقرأ الآن:

التحقيق متواصل في النرويج بشأن وجود متعاونين محتملين مع "بريفيك"

حجم النص Aa Aa

السلطات النرويجية قلصت من عدد ضحايا الهجوم التفجيري وعملية اطلاق النار للجمعة الدامي، الى ستة وسبعين شخصا ينتمي معظمهم الى الحزب العمالي الحاكم.وقالت الشرطة إنها لا تستبعد أن يكون هناك اشخاص ساعدوا المسلح “أندرس بريفيك” خلال الهجومين، لكنهم يتعاملون مع هذا المعطى بحذر شديد. وكان “بريفيك” اقر أمام المحكمة بوجود خليتين من المتعاونين معه في مجموعة “فرسان الهيكل” التي لم يثبت وجودها، والهادفة باعتقاده الى انقاذ أوروبا من المد الاسلامي، وتعدد الثقافات، لكنه تراجع عن ذلك لاحقا وقال انه تصرف بمفرده.
سفينونغ سبونهايم – رئيس شرطة أوسلو

“ليس لدينا مشتبه فيه حاليا، ولكننا نحقق في ذلك اذا كان الشخص موجودا فعلا، هذا لا نعرفه بعد. وهذه ستكون مهمة كبيرة خلال التحقيق”.
وفي تجمع قد يكون الاكبر مذ الحرب العالمية الثانية، التقى أكثر من مائة الف نرويجي وسط العاصمة أوسلو، حاملين الشموع والورود تكريما لأرواح الضحايا.
كارل ايميل ليندغرن – مواطن نرويجي
“ما حدث كان بالغ الخطورة… كم كان ذلك سيئا… جميل أن نرى الكثير من الناس يأتون ويبدون دعمهم لمن فقدوا أحبتهم”.
“بريفيك” مثل أمام المحكمة حيث أقر بجرمه، وكانت الجلسلة مغلقة بقرار من القضاء حتى لا يستعملها منبرا لتطوير أطروحاته. وسيظل رهن الاعتقال التحفظي طيلة شهرين تقريبا.
العقوبة القصوى في النرويج لا تتعدى احدى وعشرين سنة سجنا، لكن الأصوات بدت ترتفع على شبكة الانترنت باعادة العمل بعقوبة الاعدام.