عاجل

امام الكائدرائية بوسط العاصمة النرويجية اوسلو تتكدس الازهار والاعلام وتضاء الشموع تكريما واستذكارا لضحايا هجومي الجمعة، ما بدء على رصيف شارع اصبح يملأ المكان ويحتل كامل الرصيف.

النرويجي اندرس بريفيك الذي اقر الاثنين بارتكابه حادثي الجمعة الماضية واوديا بحياة ستة وسبعين شخصا، ينتظر ان ينال خمسا وعشرين سنة او يزيد على جريمته.

الشرطة النرويجية لا تستبعد ان يكون هناك اشخاص ساعدوا بريفيك خلال الهجومين بجزيرة اوتويا وحيا حكوميا في اوسلو.

مديسفيننغ سبونهم نائب قائد شرطة اوسلو:

“ليس لدينا مشتبه به حاليا، ولكننا نحقق في ذلك ان كان الشخص موجودا فعلا، هذا لا نعرفه بعد، وهذه ستكون مهمة كبيرة خلال التحقيق”.

وبعد ان اكدت السلطات النرويجية الحصيلة النهائية لقتلى الحادثين بستة وسبعين شخصا ما تزال فرق الانقاذ تبحث عن نحو اربعة مفقودين في مياه بحيرة اوتويا.