عاجل

توفي ضابط شرطة كوسوفي متأثرا بجراحة الخطيرة التي اصيب بها في رأسه الثلاثاء خلال محاولات الشرطة الخاصة الكوسوفية فرض سيطرتها على نقطتين حدوديتين في منطقة برينياك شمال البلاد والتي تقطنها اغلبية صربية تقدر بستين الف صربي.

خطوة قابلها الصرب بالتظاهر والاحتجاج عند المنطقة الحدودية بمدينة ميتروفيتشا التي يقسمها نهر ايبار بين الالبان والصرب الى نصفين. .

ويظل التوتر سيد الموقف حتى بعد انسحاب الشرطة الكوسوفية من الطريق المؤدي الى المعبر الشمالي يارنجي القريب من صربيا التي ما تزال تعتبر كوسوفو جزء لا يتجزأ منها. الاتحاد الاوروبي قال ان الخطوة التي قامت بها الشرطة الكوسوفية مساء الاثنين لم تكن مسؤولة وانها اتخذت دون التشاور مع قوة البعثة الاوروبية او المجتمع الدولي.

توتر دفع بقوات حلف شمال الاطلسي العاملة في كوسوفو الى اغلاق جسر رئيسي يربط الطرفين بالمركبات العسكرية.

سبق محاولات نشر الشرطة الكوسوفية عند المناطق ذات الاغلبية الصربية قيام كوسوفو الاسبوع الماضي بحظر دخول كل البضائع الصربية بعد فشل مفاوضات تحرير التجارة بين بريشتينا وبلغراد.