عاجل

أزمة الديون في الولايات المتحدة وأثرها على المجتمع الأمريكي

تقرأ الآن:

أزمة الديون في الولايات المتحدة وأثرها على المجتمع الأمريكي

حجم النص Aa Aa

إحتمال إفلاس الحكومة الأمريكية لا يثير مخاوف الأسواق المالية العالمية فحسب. المواطن الأمريكي العادي مهتم ربما أكثر من المستثمرين في الأسواق بالجدل القائم بين الإدارة الأمريكية وأعضاء الكونغرس الجمهوريين حول رفع سقف الديون الفيدرالية، لما يشكل ذلك من تأثير قوي على معاشه اليومي.

موازنة الحكومة الفيدرالية تتوزع على عدة قطاعات: أربعة أخماسها تنفق على الدفاع، وقطاع الصحة ونظام التقاعد ونظام الرعاية الاجتماعية، وينفق الخمس الباقي على قطاعات متنوعة أخرى.

قال الخبير الاقتصادي روبرت هاو: “لا أظن أن الناس يرون أن هذا سيكون مثل سقوط ليمان براذرز. لكنه أمر يثير قلق الأسواق. في آسيا هناك شعور بأن هذا تأكيد لتحول هذا العقد إلى عقد آسيوي بعد أن كان أمريكيا”.

نظام الرعاية الصحية الذي يستفيد منه عشرات الملايين من الأمريكيين والذي بذل الرئيس الأمريكي أوباما جهودا جبارة من أجل إصلاحه قد يكون أكبر الخاسرين في حالة إفلاس الحكومة، كما أن القروض التي يتلقاها الطلاب الأمريكيون من الحكومة الفيدرالية ستكون مهددة بارتفاع الفوائد عليها، إذا لم يتوصل المشرعون الأمريكيون إلى حل الأزمة العالقة.