عاجل

تقرأ الآن:

النرويجيون ما زالوا تحت تأثير صدمة مجزرة اوتويا


النرويج

النرويجيون ما زالوا تحت تأثير صدمة مجزرة اوتويا

الصور التي ستثير صدمة النرويجيين هي لضحايا المجزرة المزدوجة ليوم الجمعة الماضي، أغلب الضحايا تقل أعمارهم عن عشرين عاما.
 النيوزيلندية شاريدين سفيباك ذات الاربعة عشر ربيعا من العمر هي أصغر الضحايا الستة والسبعين الذين قتلهم أندرس بريفيك.
 من جانبها قررت السلطات النرويجية إحداث لجنة تحقيق مستقلة في الأحداث المحيطة بعمليتي التفجير واطلاق النار، وقد اعلن عن مشاركة أجهزة مخابرات أوروبية عدة في التحقيق.
 يأتي ذلك فيما تكاثرت الأسئلة بشأن رد  الشرطة على هكذا اعتداءات ومدى استعداد البلاد لمنعها. 
 يانس ستولتنبورغ – رئيس الوزراء النرويجي
“من المهم أن يكون هناك تحقيق دقيق لاستخلاص الدروس من أسوإ هجوم في النرويج منذ الحرب العالمية الثانية. وقد اخترنا أن نسميها لجنة الثاني والعشرين من يوليو”
 أما الشرطة النرويجية فقد أشاد بأداء عناصرها رغم الانتقادات الموجهة اليها بأنها كانت بطيئة في تعاطيها مع الحادث لمنع الماساة.
 جاكوب بيرتناس – شرطي
“دخلنا الى ميدان فيه الكثير من التحديات، كانت الرؤية العامة صعبة، ولكن عندما دخلنا الغابة وجدنا أمامنا فجأة مرتكب الجريمة يقف أمامنا رافعا يديه“  
  القاتل يريفيك لم يبد مقاومة وهو موجود الآن قيد الحبس الاحتياطي، بينما مازالت الشرطة تواصل عمليات البحث عن مفقودين من الضحايا.
 اما في جزيرة أوتويا التي وقعت فيها المجزرة حمل الأهالي الورود وأشعلوا الشموع تكريما لأرواح الضحايا الذين أطلق عليهم النار.