عاجل

الصومال بين مطرقة المجاعة و سندان العنف

تقرأ الآن:

الصومال بين مطرقة المجاعة و سندان العنف

حجم النص Aa Aa

رغم وصول الدفعات الأولى من المساعدات الإنسانية العاجلة إلى الصومال، لا يزال آلاف الصوماليين يفرون من البلاد، بسبب الجفاف و المجاعة.اللاجئون الصوماليون يقطعون مسافات طويلة سيرا على الأقدام، للوصول إلى مخيمات المساعدات من بينها مخيم الداداب على الحدود الصومالية-الكينية بحثا عن الماء و الطعام.” لم يبق أحد في المنطقة التي جئت منها، هناك مجاعة حقيقية، و جفاف و صراع أيضا. كل الحيونات التي نملكها ماتت، و لم يبق لنا أي شيء” يقول هذا الصومالي
مواطن صومالي آخر يقول: “ إنها أصعب رحلة قمت بها حتى الأن. قضيت سبعة عشر يوما على الطريق مع أبنائي الإثني عشر، و لكن الحمد لله لقد وصلنا “
في غضون ذلك، شنت القوات الحكومية الصومالية الخميس، هجوما ضد معاقل المسلحين المتشددين في العاصمة الصومالية مقديشو، ما أدى إلى مقتل خمسة عشر عنصرا من حركة الشباب المجاهدين.
من جهتها، أكدت قوة الإتحاد الإفريقي للسلام “ أميصوم” أنها سيطرت صباح الخميس في مقديشو على ثلاثة مواقع إستراتيجية، نتيجة هجوم على متمردي حركة الشباب الإسلامية في الصومال.